منتديات جروحي

منتديات جروحي


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مـــاذا سنتعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرحال
نائب المدير
نائب المدير




عدد المساهمات : 55
نقاط : 127
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2010

مُساهمةموضوع: مـــاذا سنتعلم   الأحد أغسطس 22, 2010 11:26 am


يشترك الناس غالبا في اسباب الحزن والفرح فهم جميعآ يفرحون اذا كثر ت اموالهم
ويفرحون اذا ترقوا في اعمالهم ويفرحون اذا شفوا من امراضهم ويفرحون اذا ابتسمت الدنيا لهم
وتحققت لهم مرتدادتهم وفي الوقت نفسة هم جميعآ يحزنون اذا افتقروا ويحزنون اذا مرضوا
ويحزنوا اذا اهينوا فما دام ذلك فتعال نبحث عن طريق نديم بة افراحنا ونتغلب بة على اتراحنا
نعم سنة الحياة ان يتقلب المرء بين حلوة ومرة انا معك في هذا

و اعلم ان الحزن والغم يهجمان على القلب ويدخلانة من غير استئذان




ولكن لماذا نعطي المصائب والاحزان في احيان كثيرة اكبر من حجمها؟
ولماذا نحزن على ساعات لاتستحق الحزن؟
وهل يمكن ان نجعل همنا وغمنا ساعة؟

وارجو من الجميع التفاعل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملاح
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


عدد المساهمات : 43
نقاط : 86
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 17/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مـــاذا سنتعلم   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 12:07 pm

مشكور اخي الرحال على طرح هذا الموضوع القيم وفتح باب النقاش فيه

واحب اضيف بان


زالزمان لا يثبت على حال والسعيد من لازم التقوى، إن استغنى زانته وإن افتقر أغنته وإن ابتلى جملته، فلازم التقوى في كل حال فإنك لا ترى في الضيق إلا السعة، ولا في المرض إلا العافية، ولا في الفقر إلا الغنى، والمقدور لا حيلة في دفعه، وما لم يُقدر لا حيلة في تحصيله، قال تعالى: قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [التوبة:51] والرضا والتوكل يكتنفان المقدور، والله هو المتفرد بالاختيار والتدبير، وتدبيره لعبده خير من تدبير العبد لنفسه، وهو أرحم به منه بنفسه، يقول داود بن سليمان رحمه الله ( يُستدل على تقوى المؤمن بثلاث: حسن التوكل فيما لم ينل، وحسن الرضا فيما قد نال، وحسن الصبر فيما قد فات )، ومن رضي باختيار الله أصاب القدر وهو محمود مشكور ملطوف به، وإلا جرى عليه القدر وهو مذموم غير ملطوف به، ومع هذا فلا خروج عما قدر عليك، قيل لبعض الحكماء ما الغنى؟ قال: قلة تمنيك ورضاك بما يفكيك. وقال شريح رحمه الله: ما أصيب عبد بمصيبة إلا كان لها فيها ثلاث نعم: أنها لم تكن في دينه، وأنها لم تكن أعظم مما كانت، وأنها لا بد كائنة وقد كانت.

.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متنبي زماني
المشرف على القسم العام
avatar

عدد المساهمات : 44
نقاط : 89
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مـــاذا سنتعلم   الأربعاء أغسطس 25, 2010 3:35 am

ولكن لماذا نعطي المصائب والاحزان في احيان كثيرة اكبر من حجمها؟
انا في وجهة نظري بسبب مقدار الشئ الذي حزناعليه

ولماذا نحزن على ساعات لاتستحق الحزن؟
قد يكون لجهلنا او لتعودنا على الحزن لأن الوقت الحاضر كثرت فيه الأحزان

وهل يمكن ان نجعل همنا وغمنا ساعة؟
نستطيع ذلك وبقوة الا في بعض المواقف كفقد غالي

موضوع جدا رائع
ويحاكي واقعنا الحالي

تقبل مروري

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا أتـقـــــن لبـــــس الأقنعــــــة ..
ولا أحـــــب تصنـــــع المثاليـــــة ..
هــــــذا أنــــــا كمـــا أنــــــا ..
تصرفاتــي بالداخـل كمـا هـي بالخـــارج ..

مـــــــــتــــــــــــنــــــــــــي زمـــــــــــــــــــــــانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مـــاذا سنتعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جروحي :: الاقسام اعامه :: النقاش-